نوقشت في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة في جامعة البصرة رسالة ماجستير بعنوان (تحليل التمايز لبعض المتغيرات البيو ديناميكية باستخدام منصة قوة مصنعة للاعبي فعالية الوثب الطويل في ضوء الانحدار اللوجستي) للباحث اياد اسعد مختاض وبأشراف كل من

أ.د رائد محمد مشتت   و  أ. د ناهدة حامد مشكور

وقد تألفت لجنة المناقشة من

1- أ.د ميثاق غازي محمد – جامعة ذي قار – رئيسا

2- أ.د حيدر مهدي عبد الصاحب – جامعة البصرة – عضوا

3- أ.م.د رجاء عبد الصمد عاشور – جامعة البصرة – عضوا

4- أ.د رائد محمد مشتت – جامعة البصرة – عضوا ومشرفا

5- أ.د ناهدة حامد مشكور – جامعة البصرة- عضوا ومشرفا

وقد جاء في ملخص الرسالة مايلي :

تعد فعالية الوثب الطويل من فعاليات ألعاب القوى التي تعتمد على تكنيك الاداء وكما تعد عملية توفير المتطلبات الخاصة لكل نشاط من انشطة الحياة واستمراره وتطوره قائم على استخدام المعارف والافكار بأسس علمية تتميز بالدقة وصولا الى تحقيق الهدف المطلوب حيث ان الوصول الى المستويات الرياضية العالية يتطلب اعدادا متكاملا في المجال الرياضي اذ اصبح الاهتمام به كثيرا من خلال استخدام التقنيات العلمية بأجراء الدراسات والبحوث العلمية التي تدرس حركة الجسم وما يحكم هذه الحركات ومن هنا جاءت اهمية البحث في تصنيع منصات قوة بهدف قياس قوه الخطوات الثلاث الاخيرة ومرحلة الارتقاء في فعالية الوثب الطويل .

وبالتالي تعد مشكلة البحث في ملاحظة الباحث الاهتمام القليل لقياس قوة الخطوات الثلاث الاخيرة ومرحلة الارتقاء التي تعد مؤشرا لا مكانية اللاعب في الانجاز.

وتهدف الدراسة الى :

  • تصميم اربع منصات قوة يتم من خلالها قياس المتغيرات البيو ديناميكية التي سوف يتم تحديدها .
  • تصنيف الاعبين باستخدام تحليل التمايز الى لاعبي مميزين ولاعبين غير مميزين في فعالية الوثب الطويل.
  • توصل الباحث الى الاستنتاجات الاتية:-
    • ان المنصات التي تم تصنيعها من قبل الباحث لها القدرة على اعطاء نتائج دقيقة في قياس بعض المتغيرات البيو ديناميكية.
    • ان قوة الدفع على المنصة الاخيرة تمثل الحصيلة النهائية التي سوف يحقق بها الانجاز.

    اما التوصيات فكانت :

    • استخدام الدالة التميزية التي اوجدها الباحث ذلك من اجل تصنيف اللاعبين
    • استخدام معادلة التنبؤ للانحدار اللوجستي في والتنبؤ بمستوى الانجاز بالوثب الطويل لللاعبين
 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *